الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي (الداء والدواء) – ابن القيم

قصة تأليف هذا الكتاب: سُئل الشيخ الإمام العالم العلامة المتقن الحافظ الناقد شمس الدين أبو عبد الله محمد بن الشيخ الصالح أبي بكر عرف بابن قيم الجوزية رضي الله عنه ما تقول السادة العلماء أئمة الدين رضي الله عنهم أجمعين في رجل ابتلى ببلية وعلم أنها إن استمرت به أفسدت دنياه وآخرته وقد اجتهد في دفعها عن نفسه بكل طريق فما يزداد إلا توقدا وشدة فما الحيلة في دفعها وما الطريق إلى كشفها فرحم الله من أعان مبتلى “والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه” أفتونا مأجورين رحمكم الله تعالى.

فكان الجواب هو هذا الكتاب العظيم

للتحميل: EPUB للكندل

الوسائل المفيدة للحياة السعيدة – عبدالرحمن بن ناصر السعدي

قال المؤلف -رحمه الله- في مقدمتها: (فإن راحة القلب، وطمأنينته وسروره وزوال همومه وغمومه، هو المطلب لكل أحد، وبه تحصل الحياة الطيبة، ويتم السرور والابتهاج، ولذلك أسباب دينية، وأسباب طبيعية، وأسباب عملية، ولا يمكن اجتماعها كلها إلا للمؤمنين، وأما من سواهم، فإنها وإن حصلت لهم من وجه وسبب يجاهد عقلاؤهم عليه، فاتتهم من وجوه أنفع وأثبت وأحسن حالاً ومآلاً)
وقد جاءت رسالة صغيرة الحجم عظيمة الفائدة، فيها إشارة لأهم أسباب راحة القلب وطمأنينته وزوال همومه وغمومه.

للتحميل: epub للكندل