مجالس القرآن – فريد الأنصاري

مدارسات في القرآن الكريم تعرض مشروع «مجالس القرآن» بصورة عملية بهدف بيان منهج الاشتغال بكتاب الله، وكيفية إعادة بناء الأنفس على وزانه، ووفق مقاييس تصميمه؛ حيث يقدم من خلال بعض سور القرآن الكريم كيفية تلقِّي «الهدى المنهـاجي» الذي تتضمنه كل سورة. فهو بيان عملي لما يرجى أن تسير عليه «مجالس القرآن» متابعة قراءة مجالس القرآن – فريد الأنصاري

السيطرة على الإعلام – ناعوم تشومسكي

ناعوم تشومسكي الناشط السياسي والأمريكي الجنسية في كتابه “السيطرة علي الإعلام” يكشف النوايا السوداء و يفضح مؤسسات الإعلام في الولايات المتحدة الأمريكية و يحلل في كتابه ما يقومون به تحليلاً علمياً و منطقياً. فناعوم تشومسكي معروف عنه الجرأة في كتاباته و ذكره دائماً للحق دون النظر إلي أي جوانب أخرى. و عند قراءتك للكتاب لن تتعامل مع الكتاب بأنه تضمين لمؤسسات الإعلام الأمريكية و لكن أيما كانت جنسيتك و أيما كانت دولتك التي ولدت بها أو التي تعيش فيها ستجد أن ما هو مذكور في الكتاب ما إلا ذكر لواقع حقيقي في مؤسسة الإعلام في المكان الذي تتواجد فيه . الإعلام في أغلبه واحد نفس الأدوات و نفس المسلك و نفس طريقة العمل.
السيطرة علي الإعلام هو فضح للإنجازات الهائلة للبروباجندا وذكر للجانب الخفي من العلاقات الدولية بكافة أشكالها.

متابعة قراءة السيطرة على الإعلام – ناعوم تشومسكي

الهوية والحركية الإسلامية – عبد الوهاب المسيري

يتناول حوارات أجريت مع الدكتور عبد الوهاب المسيري حول الهوية والحركية الإسلامية، والإسلام والغرب والحرب ضد الإرهاب، ومصر والعالم العربي، والخصوصية والهوية والانتفاضة.
ويبحث في اتساع ساحة الخطاب الديني في غياب السلوكيات المترجمة له، وأثر الانتفاضة في المجتمع الإسرائيلي، وأحداث 11 أيلول ، والإرهاب، وإخفاق المسلمين في خلق تيارات مؤثرة، واستهداف الهوية ومواجهته، والإسلام في مواجهة الإمبريالية الاستهلاكية، وفي موقفه من اليهود ومن منظومة التحديات الغربية، وأسلحة المعرفة والحداثة البديلة، والإعلام العربي في الغرب، وإعلان حقوق الإنسان، وانتشار ظاهرة الحجاب.

متابعة قراءة الهوية والحركية الإسلامية – عبد الوهاب المسيري

تاريخ موجز للزمان – ستيفن هوكينج

رحلة شيقة وممتعة معا، يقوم بها البروفيسور ستيفن هوكنج (أستاذ الرياضيات الذي يشغل الكرسي نفسه الذي كان يشغله نيوتن في كمبريدج) عبر دروب غامضة في الزمان والكون وطبيعتهما، والحركة والفضاء والكواكب والنجوم والمجرات.
ومع كل الصعوبات التي تعترض كل باحث في هذه المجالات، ورغم المرض العضال الذي ألم به، والذي ربطه بكرسي ذو عجلات، وجعله غير قادر حتى على الإمساك بالقلم.. فإن ستيفن هوكنج استطاع أن يقدم في كتابه هذا إجابات متماسكة عن أسئلة مهمة وأساسية حيرت وما زالت تحير العلماء، فضلا عن القراء والمهتمين.
هل للكون حدود؟ هل يمكن للكون أن ينكمش بدلا من أن يتمدد؟ هل يرتد الزمان فيرى البشر موتهم قبل ميلادهم؟ هل للكون بداية و/أو نهاية …الخ.
إن إجابات المؤلف المتعمقة والبسيطة في آن، جعلت هذا الكتاب يلقى إقبالا منقطع النظير، وجعله يتربع على قائمة أعلى المبيعات لفترة لم يحتلها كتاب من قبله، كما ترجم إلى أربعين لغة.

متابعة قراءة تاريخ موجز للزمان – ستيفن هوكينج

هرطقات 1 – جورج طرابيشي

الهرطقة في المعجم اللاهوتي المسيحي تقابلها البدعة في المعجم الأسلامي. ولكن على حين أن الهرطقة في المعجم الأول لا تعني سوى الخروج على العقيدة القويمة، فان البدعة مشتقة في العربية من نفس المصدر الذي تشتق منه كلمة أبداع. فكأن لا مبدع ألا أن يكون مبتدعاً، أي خارجاً في محصلة الحساب على الأجماع والفكر الجماعي. من هنا الطابع “المهرطق” للدراسات المجموعة في هذا الكتاب، والتي لا تقدم أجوبة بقدر ما تثير أسئلة وتعيد صياغة الأشكاليات، ومنها أشكالية الديموقراطية: هل هي ثمرة برسم القطف أم بذرة برسم الزرع؟ وهل هي محض آلية مرهونة بصندوق الأقتراع أم هي أيضاً ثقافة، ومرهونة بالتالي بصندوق جمجمة الرأس؟
ومنها اشكالية العلمانية: أهي محض أفراز للتطور التاريخي للمسيحية أم لها أيضاً بذورها في الأسلام؟ وفي هذه الحال، ما النصاب القرآني الحقيقي لعقيدة الحاكمية الألهية؟
ومنها أشكالية الترجمة في الأسلام: لا كيف رأت النور، بل كيف قتلت؟ ومنها اشكالية الحداثة: هل اوروبا هي التي أخترعتها أم أنها هي التي اخترعت اوروبا؟
واولاً واخيراً: لم الممانعة العربية؟ أثقافة كراهية الآخر أم الأعتمال المتفاقم للجرح النرجسي؟

متابعة قراءة هرطقات 1 – جورج طرابيشي

في ظلال القرآن – سيد قطب

”  «فى ظلال القرآن» ..
الكتاب الذي عاشه صاحبه بروحه وفكره وشعوره وكيانه كله.. وعاشه لحظة لحظة، وفكرة فكرة، ولفظة لفظة.. وأورعه خلاصة تجربته الحية فى عالم الايمان..
لقرآن له أن يأخذ وضعه الطبيعي فى يد ناشر أمين.. يقدر أنه ناشر فكر قبل أن يكون جامع مال.. وأن نشر الفكر رسالة عليا وليس انتهازية طامعة.. فلتكن هذه الطبعة المشروعة الصادرة عن دار الشروق.. بعد طول التطواف فى طبعات غير مشروعة..
فلتكن فى توبها الجديد هذا.. تحية منا فى رحلتنا العابرة على الأرض..
إلى المؤلف الشهيد”  – محمد قطب

متابعة قراءة في ظلال القرآن – سيد قطب

قضية المرأة: بين التحرير والتمركز حول الأنثى – عبدالوهاب المسيري

يتحدث د/ عبد الوهاب المسيري من خلال صفحات هذا الكتاب عن المرأة وما أكثر قضاياها. فيحدثنا عن الإنسان والمساواة وحركتي تحرير المرأة والتمركز حول الأنثى. كما يفرق بين التحرير والتمركز حول الأنثى الذى يتعامل مع المرأة وكأنها كائن خارج المجتمع الإنساني ولا توجد بينهما وبين الرجل روابط إنسانية مشتركة، ثم يقدم الحل والذي لم يكن تحرير المرأة ولكن هو إعادة تعليم الرجل حتى يعرف قدر المرأة ويعاد بناء الأسرة التى تآكلت جدرانها ولم يعد إصلاحها متوقف على المرأة فقط.

متابعة قراءة قضية المرأة: بين التحرير والتمركز حول الأنثى – عبدالوهاب المسيري

البيان الدعوي ” ظاهرة التضخم السياسي” – فريد الأنصاري

“الكتاب، فضلاً عن كونه مراجعة نقدية مركزة لجانب أساسي من “المفاهيم” و”التصورات” و”المناهج” التي تتبناها الحركات الإسلامية، ودعوة إلى إعمال مبدأ “المحاسبة” (النقد الذاتي)، لتصحيح مسار العمل الإسلامي في المغرب وفي الدول العربية والعودة به إلى جادة الصواب الشرعي؛ أي إلى مواقعه الطهرانية الأولى متابعة قراءة البيان الدعوي ” ظاهرة التضخم السياسي” – فريد الأنصاري

الفطرية – فريد الأنصاري

الفطرية: بعثة التجديد المقبلة من الحركة الإسلامية إلى دعوة الإسلام

“يثبت أن طبيعة التدافع الحضاري بين الأمة الإسلامية وغيرها من الأمم قد دخلت مرحلة جديدة مختلفة كميًّا ونوعيًّا؛ حيث صار الرهان الغربي اليوم قائمًا على تدمير الفطرة الإنسانية في الأمة بما يجعلها قابلة للابتلاع العولمي الجديد!.. فلا بد للعمل الإسلامي المعاصر من تجديد نفسه أولًا بالرجوع إلى فطرته هو في الدين والدعوة، حتى يمكن الاستجابة لهذا التحدي الحضاري الجديد؛ لأن الفطرة المسلوبة أو المخروقة لن تعالج ولن تسترجع إلا بمنهاج فطري. متابعة قراءة الفطرية – فريد الأنصاري

خوارق اللاشعور – علي الوردي

miracles-of-the-unconsciousness

هذا الكتاب يبحث في غوامض العبقرية والتفوق والنجاح ومايسمى عند العامة بــ(الحظ) . وأثر الحوافز اللاشعورية فيها في ضوء النظريات العلمية. يقف الكاتب عند أمور عدة ومن جملة مايقول :
“إن التقصد والتعمد والتكلف والتعجل أمور مناقضة لحوافز اللاشعور ومضرة لها …إن كثيراً من أسباب النجاح آتية من استلهام اللاشعور ولا صفاء الروح الآتي ، فإذا تعجل المرء أمراً وأراده وأجهد نفسه في سبيله قمع بذلك وحي اللاشعور وسار في طريق الفشل …إن تطور المجتمع البشري ناجم عن المنافسة الحادة التي تدفع كل فرد لأن يبرع ويتفوق على غيره ، فالتطور قائم على أكوام أبدان أبدان الضحايا ،أبدان أولئك الذين فشلوا في الحياة ، فصعد على أكتافهم الناجحون ،لقد ثبت علمياً بأن قسطاً كبيراً من هذه الإنجازات الخالدة التي قام بها هؤلاء الناجحون والنابغون جاء نتيجة الإلهام الذي انبثق من أغوار اللاشعور”

متابعة قراءة خوارق اللاشعور – علي الوردي